التخطي إلى المحتوى
هل تحضير الفشار فى الميكروويف ضار بصحتك؟


حذر بعض الخبراء من تناول حفنة من الفشار المصنوع فى الميكروويف، وقالوا إنه من الممكن أن يحمل مواد كيميائية ضارة محتملة، مثل مادة PFAS (مواد مشبعة بالفلورو ألكيل وبولي فلورو ألكيل)، وقد أظهرت الأدلة أن هذه المواد الكيميائية سوف تتسرب إلى الفشار أثناء تحضيره فى الميكروويف، بحسب موقع “health”.


وقال الدكتور ديفيد هيبر، المدير المؤسس لمركز جامعة كاليفورنيا للتغذية البشرية، إن الدراسات وجدت مستويات عالية من هذه المركبات فى دماء الأشخاص الذين يتناولون الفشار المحضر فى الميكروويف بانتظام، لذا فهو يدخل فى مجرى الدم”.


وتسمى مركبات PFAS بالمواد الكيميائية التى تستمر لفترة طويلة لأنها تتحلل ببطء شديد، وتتراكم فى كل من البيئة وداخل الجسم البشرى.


وتوجد المواد الكيميائية بشكل شائع فى إمدادات مياه الشرب فى جميع أنحاء الولايات المتحدة، ويمكن العثور عليها فى دماء 97% من سكان الولايات المتحدة، وفقًا لتقديرات الحكومة الفيدرالية بالولايات المتحدة الأمريكية.


وقال ديفيد أندروز أحد كبار العلماء فى هذا المجال: “كان هناك الكثير من الاهتمام بمياه الشرب، لكن الطعام هو أيضًا مصدر رئيسى للتعرض، وقد أظهرت الدراسات أن تناول الفشار في الميكروويف والوجبات السريعة يرتبط بمستويات أعلى من PFAS في الجسم”.


وأوضح هيبر أن المواد الكيميائية PFAS تم تطويرها في الأصل في الخمسينيات من القرن الماضي كجزء من الطلاء غير اللاصق لأوانى الطعام.


وتمت إضافتها منذ ذلك الحين إلى العديد من المنتجات الاستهلاكية، بما في ذلك حلول التنظيف، والمكياج المضاد للماء، ورغوة مكافحة الحرائق ، والطلاءات المقاومة للبقع للسجاد والمفروشات.


ويضيف مصنعو الفشار بالميكروويف مادةPFAS  إلى بطانة الأكياس لمنع الزيت الذي ينفجر من الذرة من الامتصاص، ومنع الكيس من الاحتراق.


لكن أثناء عملية التحضير تتسرب PFAS إلى الفشار، ما يجعل الوجبة الخفيفة واحدة من أكثر الوسائل شهرة التي تدخل المواد الكيميائية من خلالها إلى أجسام البشر.


وجدت دراسة أن الأشخاص الذين يتناولون فشار الميكروويف بانتظام يميلون إلى الحصول على مستويات أعلى من PFAS في الدم، استنادًا إلى عقد من البيانات حول عادات الأكل لأكثر من 10500 شخص جمعتها المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.


الأشخاص الذين تناولوا الفشار يوميًا لديهم مستويات PFAS أعلى بنسبة 63% من المتوسط ​​، وفقًا للنتائج المنشورة في مجلة Environmental Health Perspectives.


ويتزايد القلق بشأن الآثار الصحية المحتملة لـ PFAS على البشر، على سبيل المثال يبدو أن المواد الكيميائية PFAS تؤثر على جهاز المناعة، “لذا فهي تقلل من فاعلية اللقاحات.


كما تم ربط المستويات العالية من PFAS في الجسم بزيادة مستويات الكوليسترول، وانخفاض طفيف في أوزان المواليد، والتغيرات في إنزيمات الكبد ، وتسمم الحمل لدى النساء الحوامل ، وزيادة خطر الإصابة بسرطان الكلى أو الخصية ، وفقًا للوكالة الأمريكية للمواد السامة.

23
 

Source link

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على المصدر اعلاه وقد قام فريق التحرير في موقع شاهد الان بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.